التضخم الاقتصادي | ما هو؟ وما هي أسباب التضخم الاقتصادي وآثاره

التضخم الاقتصادي | ما هو؟ وما هي أسباب التضخم الاقتصادي وآثاره

التضخم الاقتصادي Economic inflation أحد أكثر المصطلحات تداولًا وشيوعًا في المجتمع عمومًا، وفي عالم الاقتصاد والأسواق والأعمال خصوصًا. لا سيّما أن هذا المصطلح بات الجواب المباشر عن سبب ارتفاع الأسعار المفاجئ والمستمر للمنتجات أو الخدمات، بالرغم من ذلك يجهل الكثيرين ما هو التضخم الاقتصادي وأسبابه وآثاره. بالطبع إن التضخم يشغل بال الاقتصاديين وأصحاب القرار من السياسيين نظرًا لآثاره المالية والاقتصادية على المجتمع ككل. سيّما أنه يغرق البلدان لفترات طويلة بعدم الاستقرار والفوضى وتدني قيمة العملة المحلية. لذلك يسعون باستمرار لاتباع الاحتياطيات والسبل للحد منه. لهذا السبب خصصنا مقالنا لكم اليوم من موقع تجارتي لنطلعكم على أبرز التفاصيل وأهمها بما يتعلق بالتضخم الاقتصادي. لذلك تابعوا معنا لتتعرفوا ما هو التضخم الاقتصادي؟ وما هي آثاره كذلك ما هي أسباب التضخم الاقتصادي. بالإضافة إلى ذلك، ما هي أنواع التضخم ومؤشرات قياسه كذلك إيجابيات التضخم وعيوبه.

المحتويات

التضخم الاقتصادي

التضخم الاقتصادي (بالإنكليزية Economic inflation)، هو الارتفاع المفاجئ والمستمر في الأسعار. كما يمكن ترجمته على أنه انخفاض في القوة الشرائية للعملة مع مرور الوقت. بالطبع يمكن أن ينعكس هذا الانخفاض في القوة الشرائية في متوسط ​​زيادة الأسعار لسلة من السلع والخدمات المختارة خلال فترة زمنية معينة. كما يتم التعبير عن التضخم الاقتصادي والارتفاع في الأسعار غالبًا كنسبة مئوية، حيث أن وحدة العملة تشتري فعليًا أقل مما كانت عليه في الفترات السابقة. بالإضافة إلى ذلك، فإن قياس التضخم يهدف إلى قياس التأثير العام لتغيرات الأسعار لمجموعة متنوعة من المنتجات والخدمات. بالتالي، يسمح بتمثيل قيمة واحدة للزيادة في مستوى أسعار السلع والخدمات عمومًا في الاقتصاد خلال فترة زمنية. بينما يمثل الانكماش عكس ما هو عليه التضخم، أي أنه في الانكماش تنخفض الأسعار وتزداد القوة الشرائية للعملة لذلك يحب عدم الخلط بينهما.

التضخم الاقتصادي
التضخم الاقتصادي

اقرأ أيضًا: مؤشرات الأداء الرئيسية ما أنواعها وأهميتها وكيف يتم قياسها.

أسباب التضخم الاقتصادي

بالتأكيد تكثر وتتنوع أسباب التضخم الاقتصادي والتي أهمها ما يلي:

الأسباب الأولية لحدوث التضخم

على وجه التحديد توجد بعض الأسباب الأولية والشائعة التي تؤدي إلى حدوث حالة من التضخم في الأسواق، والتي يمكن التنبؤ بها ومعرفتها مسبقًا وهي كما يلي:

    • زيادة الطلب على سلعة يدفع سعرها نحو الأعلى، بالتالي يؤدي إلى حدوث التضخم.
    • زيادة أسعار عوامل وعناصر الإنتاج، يؤدي إلى ارتفاع تكلفة الإنتاج، بالتالي زيادة في سعر المنتجات أيضًا وحدوث التضخم في السوق بعدها.

زيادة الإنفاق العام أحد أسباب التضخم

على وجه الخصوص يعتبر زيادة الانفاق العام أحد أبرز وأهم أسباب حدوث التضخم. سيّما أن الإنفاق الحكومي الذي تعتمده الحكومات يعد عنصرًا مهمًا في معرفة وتحديد إجمالي الإنفاق للدولة ومحدِّد مهم للطلب الكلي. خصوصًا أن زيادة هذا الانفاق العام في الاقتصادات الأقل نموًا سوف يؤدي دائمًا إلى ضغوط تضخمية على الاقتصاد ككل.

تمويل العجز في الإنفاق الحكومي من أسباب التضخم الاقتصادي

بالتأكيد تقوم الحكومات بتمويل العجز في الإنفاق الحكومي في الأوقات التي يزداد فيها هذا الإنفاق بما يتجاوز ما يمكن أن تموله الضرائب. نتيجةً لذلك تلجأ الحكومة إلى تمويل العجز من أجل تحمل النفقات الإضافية وهذا ما يسبب بشكل مباشر واضح حدوث التضخم الاقتصادي في الدولة. على سبيل المثال: طباعة المزيد من المال وإنفاقه بالتالي زيادة الضغط التضخمي في السوق مباشرةً.

زيادة سرعة النشاط الاقتصادي من أسباب التضخم الاقتصادي

أيضًا تعتبر زيادة سرعة النشاط الاقتصادي أبرز الأسباب المؤدية إلى حدوث حالة التضخم في السوق. سيّما أن إجمالي استخدام النقود = عرض النقود من قبل الحكومة × سرعة تداول الأموال. نتيجةً لذلك في حالة الاقتصاد  المزدهر يميل الناس إلى إنفاق الأموال بمعدل أسرع بكثير. بالتالي يؤدي إلى زيادة سرعة تداول الأموال في هذا السوق النشط وبالتالي حدوث حالة التضخم.

النمو السكاني من أسباب التضخم الاقتصادي

كذلك الأمر، يعتبر النمو السكاني المطرد في أي دولة أحد أهم أسباب التضخم الاقتصادي الخارجة عن السيطرة، ولا يمكن التحكم بها لتلافي حدوث التضخم. سيّما أن النمو السكاني يؤدي تلقائيًا إلى زيادة إجمالي الطلب على المنتجات والسلع في السوق. بالتالي ارتفاع أسعارها مباشرةً، بالتالي فإن هذا الطلب المفرط في السوق يؤدي إلى حدوث حالة التضخم في الاقتصاد ككل.

الادخار أبرز أسباب التضخم الاقتصادي

بالطبع من المعروف بدهيًا أن الادخار يؤدي تراكميًا إلى حدوث التضخم مع الوقت علمًا أن المكتنزون هم أشخاص أو كيانات يقومون بتخزين السلع ولا يطلقونها في السوق. نتيجةً لذلك، يحدث هناك فائض طلب على تلك السلع والمنتجات المخزنة، فيتم إنشاء هذا الفائض بشكل مصطنع في الاقتصاد وليس طلب حقيقي. لذلك نتيجةً لظهور الطلب المصطنع فجأةً في السوق تحدث حالة التضخم.

النقص الحقيقي في المنتجات أحد أسباب التضخم

بالإضافة إلى ما سبق ذكره من أسباب، يعتبر نقص المنتجات أحد أبرز الأسباب لحدوث التضخم خصوصًا في أوقات معينة. ذلك عندما تكون عناصر الإنتاج أقل في العرض، أي غير متوفرة بما يتناسب مع حاجة السوق بالتالي يؤثر  ذلك على حجم الإنتاج ككل. نتيجةً لذلك يكون العرض من المنتجات في السوق أقل من الطلب عليها، بالتالي زيادة أسعار المنتجات التي فيها نقص وحدوث التضخم.

خفض الضرائب أحد أسباب التضخم الاقتصادي

علاوةً على ما سبق فإن أبرز أسباب التضخم الاقتصادي هو الضرائب التي تزداد بمرور الوقت. على الرغم من تخفيض الحكومات للضرائب من أجل اكتساب شعبية بين الناس. إلّا أنه إذا لم يزداد معدل الإنتاج بمعدل مماثل بالتالي فإن الفائض النقدي في متناول اليد يؤدي إلى حدوث حالة التضخم.

ارتفاع الأسعار في الأسواق العالمية من أسباب التضخم الاقتصادي

بالطبع يعتبر ارتفاع الأسعار عالميًا سبب هام جدًا في حدوث حالة التضخم بسبب ما تحتاج إليه بعض المنتجات من عوامل وعناصر إنتاج مستوردة من الأسواق الدولية. بالتالي إذا كانت أسعار عوامل الإنتاج المستوردة مرتفعة بالتأكيد سوف تصبح تكلفة الإنتاج الإجمالية للسلع المحلية مرتفعة. بالتالي، يحدث التضخم في السوق المحلية لهذه السلع أو المنتجات.

النقابات العمالية من أسباب التضخم الاقتصادي

بالطبع تعتبر النقابات العمالية أحد أبرز أسباب حدوث التضخم في أي دولة، وهي عامل مهم ومؤثر في ظل ارتفاع الأسعار. سيّما أن هذه النقابات تطالب بزيادة أجور العمال التابعين لها من أجل أن تتناسب مع ارتفاع الأسعار السائد، مما يؤدي إلى زيادة تكلفة الإنتاج في المعمل أو المصنع. بالتالي، زيادة أخرى إضافية في أسعار المنتجات والخدمات وحدوث حالة التضخم في الاقتصاد ككل.

فرض الضرائب غير المباشرة من أسباب التضخم الاقتصادي

علاوةً على ما سبق تعد الضرائب عامل وسبب أساسي في تشكل حالة التضخم في اقتصاد أي دولة، خصوصًا أن الضرائب هي المصدر الرئيسي لإيرادات الحكومة. لذلك تفرض الحكومات ضرائب غير مباشرة كما أن هذه الضرائب غير المباشرة تؤدي إلى زيادة في التكلفة الإجمالية للمصنعين والمنتجين أو البائعين. بالتالي، تزيد من سعر المنتج بشكل خاص ويكون لها  تأثير ضئيل على أرباح هؤلاء المنتجين أو البائعين.

أسباب غير اقتصادية

بالتأكيد هناك العديد من العوامل غير الاقتصادية التي تسبب التضخم في الاقتصاد في أي دولة حول العالم ومعظمها يكون خارج عن سيطرة وإدارة ودراية الحكومة والاقتصاديين فيها. على سبيل المثال: عندما تحدث الكوارث ويتم تدمير المحاصيل يقل العرض من هذه المنتجات الزراعية بشكل كبير ومفاجئ مما يؤدي إلى ارتفاع أسعار هذه المنتجات أيضًا بشكل مفاجئ وحدوث التضخم مباشرةً.

أسباب التضخم الاقتصادي
أسباب التضخم الاقتصادي

اقرأ أيضًا: الحاسبة والتسيير شرح معنى المحاسبة.

آثار التضخم الاقتصادي

بالطبع تتعدد آثار التضخم الاقتصادي التي ترافقه بحسب نوع التضخم وعمومًا هي كالتالي:

  • انخفاض قيمة عملة الدولة، أو القوة الشرائية لها.
  • زيادة تكلفة السلع الأجنبية الصنع بالنسبة للمستوردين.
  • تآكل القيم الحقيقية للمدخرات وانخفاض القدرة على الإنفاق أو الاستثمار في المستقبل.
  • يخلق التضخم المفرط حلقة مفرغة في الاقتصاد ويؤدي للقضاء على مدخرات الطبقات الوسطى وإعادة توزيع الثروة والدخل على من لديهم ديون وأصول وممتلكات.
  • يؤثر التضخم الاقتصادي وآثار ارتفاع الأسعار بشكل عام في قرارات الشراء والبيع والتخطيط.
  • يؤدي أيضًا التضخم المفرط إلى اتباع سياسة مالية نقدية انكماشية لاستعادة استقرار الأسعار. بالتالي، انخفاض إجمالي الطلب وقد يحدث الركود.
  • كذلك يؤدي التضخم إلى تحمل تكاليف خفض التضخم وهي البطالة، سواء على المدى القصير أو متوسط الأجل.
آثار التضخم الاقتصادي
آثار التضخم الاقتصادي

قياس التضخم الاقتصادي

بالطبع يمكن قياس التضخم الاقتصادي في الحالتين كما يلي:

قياس التضخم الاقتصادي بدلالة تكلفة معيشة المستهلك

سيّما أن تكلفة معيشة المستهلك تعتمد على أسعار العديد من السلع والخدمات وحصة كل منها في ميزانية الأسرة. لذلك لقياس متوسط ​​تكلفة معيشة المستهلك يتم إجراء استبيانات منزلية لتحديد سلة من العناصر التي يتم شراؤها بشكل شائع. ثمّ تتبع تكلفة شراء هذه السلة بمرور الوقت، بالتالي تكون تكلفة هذه السلة في وقت معين في سنة الأساس هي مؤشر أسعار المستهلك (CPI). بينما تكون النسبة المئوية للتغير الحاصل في مؤشر أسعار المستهلكين خلال فترة معينة هو تضخم أسعار المستهلك. على سبيل المثال: إذا كان الرقم القياسي لمؤشر أسعار المستهلك لسنة الأساس هو 100 والرقم القياسي الحالي هو 110 بالتالي التضخم الاقتصادي هو 10% خلال تلك الفترة. بالطبع يركز تضخم المستهلك الأساسي على الاتجاهات الأساسية والمستمرة في التضخم. ذلك من خلال استبعاد الأسعار التي تحددها الحكومة والأسعار الأكثر تقلبًا للمنتجات.

قياس معدل التضخم الاقتصادي بدلالة معامل انكماش الناتج الإجمالي

يتطلب حساب معدل التضخم الإجمالي بالنسبة لدولة ما مؤشرًا بتغطية أوسع مثال: مُعامل انكماش الناتج المحلي الإجمالي. لذلك يتم الاحتفاظ بسلة مؤشر أسعار المستهلك ثابتة بمرور الوقت مع تعديلها أحيانًا لتعكس أنماط الاستهلاك المتغيرة. لهذا السبب تختلف محتويات معامل انكماش الناتج المحلي الإجمالي كل عام، وتكون أكثر حداثة من سلة مؤشر أسعار المستهلك الثابتة في الغالب. بينما يشتمل معامل الانكماش على عناصر غير استهلاكية لذلك لا يكون مقياسًا جيدًا لتكلفة المعيشة.

اقرأ أيضًا: ما هو الاستثمار الأجنبي المباشر؟ ما أهم مميزاته وعيوبه وكيف تحقق الربح من خلاله

أنواع مؤشرات الأسعار لقياس التضخم

إليكم أهم أنواع مؤشرات الأسعار لقياس التضخم وهي كالتالي:

مؤشر أسعار المستهلك CPI

مؤشر أسعار المستهلك يمثل مقياس يفحص المتوسط ​​المرجح لأسعار سلة من السلع والخدمات التي هي من احتياجات المستهلك الأساسية. مثال: النقل والغذاء والرعاية الطبية. كما يتم حسابه بأخذ تغيرات الأسعار لكل عنصر في سلة السلع المحددة مسبقًا واحتساب توسطها بناءً على وزنها النسبي في السلة بأكملها. بالطبع الأسعار هنا هي أسعار التجزئة لكل عنصر التي يدفعها المواطنين الأفراد.

مؤشر أسعار الجملة WPI

بالطبع يعتبر مؤشر أسعار الجملة من أهم المقاييس الشائعة للتضخم، كما تختلف عناصر هذا المؤشر من بلد إلى آخر إلا أنها تتضمن في الغالب عناصر على مستوى المنتج أو البيع بالجملة. مثال: يشمل أسعار القطن بالنسبة للقطن الخام والغزل القطني والسلع القطنية الرمادية والملابس القطنية.

مؤشر أسعار المنتجين PPI

مؤشر أسعار المنتجين يمثل مجموعة المؤشرات التي تقيس متوسط ​​التغير في أسعار البيع التي يتلقاها المنتجون المحليون للسلع والخدمات الوسيطة مع مرور الوقت. كما يقيس مؤشر أسعار المنتجين هذا تغيرات الأسعار من جانب البائع ذلك بخلاف مؤشر أسعار المستهلك الذي يقيس تغيرات الأسعار من جانب المشتري.

عمومًا يؤدي ارتفاع سعر أحد المكونات إلى عدم انخفاض السعر في عنصر آخر إلى حد معين. سيّما أن كل مؤشر يمثل متوسط ​​تغير السعر المرجح لمكونات معينة تنطبق على مستوى الاقتصاد أو القطاع أو السلع الأساسية.

معادلة قياس التضخم الاقتصادي

علاوةً على ما سبق ذكره من مؤشرات الأسعار لقياس التضخم، إلّا أن حاسبات التضخم الجاهزة في البوابات المالية والمواقع الإلكترونية تُستخدم لضمان الدقة أكثر. بالطبع يتم ذلك كما يلي: معدل التضخم بالنسبة المئوية = (قيمة مؤشر CPI النهائية / قيمة CPI الأولية) × 100. على سبيل المثال: لمعرفة كيف تغيرت القوة الشرائية البالغة 10000 دولار بين شهري سبتمبر  1975 – 2018. بالتأكيد ستجد بيانات مؤشر الأسعار على بوابات مختلفة في شكل جدول لتختار أرقام مؤشر أسعار المستهلك المقابلة للشهرين المحددين. مثلًا لشهر سبتمبر  1975 فإن القيمة الأولية لمؤشر أسعار المستهلك هي 54.6. بينما القيمة النهائية لمؤشر أسعار المستهلك في سبتمبر 2018 هي 252.439. بالتالي عند تعويض القيم في المعادلة السابقة نجد ما يلي: معدل التضخم بالنسبة المئوية = (252.439 / 54.6) × 100 = (4.6234) × 100 = 462.34٪. ثمّ لمعرفة مقدار 10000 دولار من سبتمبر 1975 سيكون في سبتمبر 2018 اضرب معدل التضخم بالمبلغ للحصول على القيمة المتغيرة بالدولار.

اقرأ أيضًا: أفضل العملات الرقمية للاستثمار يمكنك استغلالها لعام 2023.

أنواع التضخم الاقتصادي

الآن إليكم أبرز أنواع التضخم الاقتصادي وهي كالتالي:

  • التضخم الاقتصادي الزاحف: يحدث هذا التضخم الزاحف، أو المعتدل عندما ترتفع الأسعار بنسبة لا تتجاوز 3٪ سنويًا. كما يصحبه توقع باستمرار ارتفاع الأسعار مما يعزز ويزيد الطلب بالشراء حالًا، والتغلب على الأسعار المستقبلية الأكثر ارتفاعًا كما أن هذا التضـخم المعتدل يكون مفيدًا لنمو الاقتصاد.
  • التضخم المتسارع: يتراوح هذا التضخم المدمر بين 3% – 10% سنويًا ويؤدي إلى تنشيط النمو الاقتصادي بسرعة هائلة ليزيد الطلب بالشراء أكثر من العادة. بالتالي يجد صعوبة الموردين في مواكبة هذه الزيادة في الطلب فتستمر الاسعار في الارتفاع.
  • التضــخم الاقتصادي الجامح: وهو التضخم الذي يحدث بمعدل 10% على الأقل لتسود الفوضى في الاقتصاد ويكون غير مستقر ويبحث الاقتصاديون عن مخرج لهذا التضخم بأي ثمن.
  • التضخم الاقتصادي المفرط: بالطبع يحدث هذا النوع من التضخم بندرة ذلك عند ارتفاع الأسعار بمعدل 50% شهريًا. كما يحدث غالبًا عندما تطبع الحكومات النقود لدفع ثمن الحروب.
  • التــضخـم الاقتصادي المصحوب بالركود: يتميز بحدوثه عندما يسود الركود الاقتصادي وكذلك تضخم في الأسعار مستمر. على سبيل المثال: عندما تخلت الولايات المتحدة عن معيار الذهب، ولم يعد الدولار مرتبطًا بالذهب.
  • التضخم الأساسي: الخاص بالجوانب الأساسية مثال الغذاء والطاقة وغيرها من المنتجات التي تميل للارتفاع باستمرار وتكاليف نقلها أيضًا.
  • الانكماش: يمثل انخفاض الأسعار المصحوب بانفجار فقاعة الأصول مثال الانكماش عام 2006م الذي حدث في أسعار المساكن التي تم شراؤها عام 2005م. علمًا أن الانكماش يؤدي أحيانًا إلى الركود والذي يصعب إيقافه بسهولة.
  • التضخم الاقتصادي في الأجور: هذا النوع من التضخم يكون لأجور العمال حيث ترتفع بوتيرة أسرع من تكاليف المعيشة وذلك في الحالات التالية:
    • نقص في العمالة.
    • تفاوض نقابات العمال على أجور مرتفعة عمّا قبل.
    • تحكم العمال في رواتبهم.
  • التضخم الاقتصادي في الأصول: عادةً يتم تجاهل هذا النوع من التضخم عندما يكون المعدل منخفضًا لتحدث فقاعة تضخم الأصول. مثال الذهب والعقارات. على الرغم أن هذا التضخم غير الخاضع للرقابة يكون عالي المخاطر.

ما الذي يخلق التضخم

إليكم الآن أبرز النقاط التي تؤدي إلى خلق حالة التضخم الاقتصادي عمومًا وهي كالتالي:

  • الضغوط على العرض أو الطلب في الاقتصاد ككل.
  • صدمات العرض التي تعطل الإنتاج تؤدي إلى تضخم دفع التكلفة. مثال: الكوارث الطبيعية – ارتفاع تكاليف الإنتاج.
  • صدمات الطلب تنعكس في تضخم الطلب والجذب. مثال: ارتفاع سوق الأسهم – السياسات التوسعية – تخفيض البنك المركزي لأسعار الفائدة – زيادة الحكومة للإنفاق.
  • التوقعات بارتفاع الأسعار.

بالطبع إذا نما عرض النقود بشكل كبير جدًا بالنسبة إلى حجم الاقتصاد بالتالي قيمة الوحدة للعملة النقدية تتضاءل أو تنخفض قوتها الشرائية وترتفع الأسعار. لذلك تسمى هذه العلاقة بين عرض النقود وحجم الاقتصاد بالنظرية الكمية للنقود وهي واحدة من أقدم الفرضيات في علم الاقتصاد.

اقرأ أيضًا: نظريات التجارة الدولية | أبرز نظريات التجارة الدولية الحديثة الحالية.

كيف يتعامل صانعو السياسة مع التضخم الاقتصادي

على وجه الخصوص يعتمد تعامل أصحاب القرار مع التضخم والسياسات المتبعة للحد منه على أسباب هذا التضخم على سبيل المثال:

  • يمكن للبنوك المركزية الملتزمة بضمان استقرار الأسعار تنفيذ سياسات انكماشية تكبح جماح الطلب الكلي. ذلك عن طريق رفع أسعار الفائدة إذا كان الاقتصاد يعاني من فرط النشاط.
  • كذلك بعض البنوك المركزية اختاروا فرض الانضباط النقدي من خلال تثبيت سعر الصرف من خلال ربط قيمة عملتها بعملة أخرى.
  • عندما يكون التضخم مدفوعًا بالتطورات العالمية، وليس التطورات المحلية يمكن للأسعار العالمية المرتفعة بالمرور إلى الاقتصاد المحلي.
  • كما تحدد الحكومة الأسعار الإدارية بشكل مباشر، بالتالي تُراكم الحكومة فواتير الدعم الكبيرة لتعويض المنتجين عن الدخل المفقود.
  • تعتمد البنوك المركزية بشكل متزايد التأثير في توقعات التضخم كأداة لخفض التضخم. لذلك يبقون النشاط الاقتصادي منخفضًا بشكل مؤقت لخفض التضخم.
  • كذلك تؤثر مصداقية البنوك المركزية وتصريحاتها على توقعات التضخم الاقتصادي.

ايجابيات التضخم الاقتصادي

علاوةً على ما سبق يرى البعض في التضخم الاقتصادي الايجابيات التالية:

  • قد يؤدي التضخم المعتدل إلى انخفاض القيم الحقيقية للديون.
  • كذلك التضخم المعتدل يسمح بتعديل الأسعار لتكون الأسعار حقيقية.
  • تسمح معدلات التضــخم المعتدلة بتعديل الأسعار وتحقق السلع سعرها الحقيقي.
  • كما أن تضخم الأجور المعتدل يتيح تعديل الأجور النسبية، وتجميد زيادات الأجور للعمال الغير منتجين بالتالي تخفيض أجورهم الحقيقة.
  • يشير التضخم المعتدل إلى صحة الاقتصاد بدرجة معينة من النمو الاقتصادي.
  • يحقق التضخم الاقتصادي الأرباح لأصحاب الأصول الملموسة نتيجة زيادة أسعار أصولهم المسعرة بعملتهم المحلية.
  • يؤدي الضخم إلى حدوث المضاربة غالبًا بين الشركات في المشاريع المحفوفة بالمخاطر والأفراد الذين يستثمرون في أسهم هذه الشركات لأنهم يتوقعون عوائد أفضل من التضخم.
  • يشجع التضخم في المستوى الأمثل إلى الإنفاق لحد معين بدلًا من الادخار والانفاق لاحقًا بالتالي تعزيز وتفعيل الأنشطة الاقتصادية.

عيوب التضخم الاقتصادي

الآن سنورد لكم عيوب التضخم الاقتصادي التي تشغل بال المحللين الاقتصاديين لمعالجتها أو تجنبها  كالتالي:

  • يتسبب التضخم بفقدان وتآكل القيمة الحقيقية للأصول والممتلكات التي تكون مقيّمة بالعملة المحلية  مثل النقد أو السندات.
  • يؤدي التضخم الاقتصادي إلى مشاكل خطيرة في الاقتصاد بسبب صعوبة تحديد كيف، وأين، ومتى تدخل الأموال الجديدة الاقتصاد.
  • يؤدي التضخم الاقتصادي بالفعل إلى ارتفاع بعض الأسعار أولاً لبعض السلع لأسباب منطقية ثم رفع الأسعار الأخرى لاحقًا.
  • كما أن عملية التضخم لا تزيد فقط من مستوى السعر العام بمرور الوقت. على الرغم من ذلك  يشوه الأسعار النسبية والأجور ومعدلات العائد على طول الطريق.
  • يتعين على المشترين عند التضخم دفع المزيد مقابل المنتجات والخدمات.
  • يؤدي التضخم المرتفع إلى عدم اليقين والشك والارتباك، مما يؤدي إلى انخفاض معدلات الاستثمار والنمو الاقتصادي.
  • يؤدي التـضخم المرتفع إلى انخفاض القدرة التنافسية على مستوى الدولة ككل. بالتالي انخفاض الصادرات وخلل ميزان المدفوعات في الحساب الجاري.
  • يتسبب التضخم الاقتصادي المرتفع والركود في الأجور إلى انخفاض الدخل.
  • كما يتسبب التضخم الاقتصادي المرتفع في تخفيض القيمة الحقيقية للمدخرات الخاصة بكبار السن.
  • تخفيض القيم الحقيقية للسندات الحكومية وتزايد مطالبات أصحابها بعائد أعلى للتعويض بالتالي زيادة فوائد الديون.

السيطرة على التضخم الاقتصادي

بالطبع يقوم المنظم المالي في الدولة بمهمة  السيطرة على التضخم الاقتصادي وابقاءه ضمن الحدود المقبولة. ذلك من خلال اتباع تدابير السياسة النقدية، وإجراءات البنك المركزي، أو اللجان الاقتصادية والقانونية الأخرى التي يمكنها معرفة حجم ومعدل نمو المعروض النقدي في الدولة. على سبيل المثال يمكن القيام بما يلي:

  • اعتماد معدلات فائدة معتدلة طويلة الأجل.
  • محاولة الحفاظ على استقرار الأسعار.
  • العمل على توفير الحد الأقصى من فرص العمل.
  • اعتماد أسعار الفائدة بالقرب من الصفر في حالات استثنائية.
  • اعتماد برنامج التيسير الكمي (QE) لشراء السندات.
  • الحرص على الحفاظ على معدل التضخم ثابتًا 2٪ سنويًا.

أبرز الاحتياطات ضد التضخم الاقتصادي

استخدام الأدوات المالية المناسبة هو الاحتياط  الأفضل ومن أبرزها ما يلي:

  • الأوراق المالية المحمية في الخزانة TIPS.
  • أوراق الخزانة منخفضة المخاطر.
  • الأوراق المالية المصنفة للتضخم والتي يتم فيها زيادة المبلغ الأساسي المستثمر بنسبة التضخم الاقتصادي السائد.
  • كذلك صندوق TIPS المتداول في البورصة ETF.
  • الاستثمار في الذهب.

الأسئلة الشائعة؟

ما الذي يسبب التضخم الاقتصادي؟
  • طباعة وتخصيص المزيد من الأموال للمواطنين.
  • التخفيض القانوني (تخفيض قيمة)، عملة المناقصة القانونية.
  • إقراض أموال جديدة إلى الوجود، كائتمانيات حساب احتياطي من خلال النظام المصرفي.
ما هو التضخم الاقتصادي؟

هو معدل الارتفاع في الأسعار بمرور الزمن للمنتجات والخدمات التي تمثل الاحتياجات البشرية بحسب النظرية النقدية. سيّما أن الرأي المتفق عليه بين الاقتصاديين هو أن التضخم المستدام يحدث عندما يفوق نمو المعروض النقدي لدولة ما النمو الاقتصادي لها.

هل التضخم الاقتصادي يعتبر سلبيًا أو إيجابيًا؟

يعتمد ذلك على وجهة النظر الفردية ومعدل التغيير، فإن ارتفاع الأسعار يجعل وحدة واحدة من المال تشتري سلعًا وخدمات أقل بالتالي هذه الخسارة في القوة الشرائية تؤثر سلبًا على تكلفة المعيشة لعامة الناس. بينما أصحاب الأصول الملموسة  الثابتة يجدون في التضخم تأثيرًا إيجابيًا في التضخم الاقتصادي الذي يحقق لهم زيادة في قيم أصولهم.

ما هو الانكماش؟

يحدث الانكماش عندما يكون العرض للسلع أو الخدمات أكبر من الطلب عليها، عندما لا يكون لدى المستهلكين أموال للشراء أو الائتمان، مما يؤدي إلى انخفاض أسعار هذه السلع والخدمات.

لماذا التضخم مرتفع للغاية الآن؟

لا يوجد سبب مباشر لهذا الارتفاع السريع في الأسعار العالمية إلّا أن سلسلة من الأحداث معًا أدت لرفع التضخم، خصوصًا عمليات الإغلاق بسبب جائحة كورونا.

ما هي أفضل طرق بالنسبة للمستثمر للتعامل مع التضخم الاقتصادي؟

يعد الاستثمار في الذهب والعقارات، والأسهم وصناديق الاستثمار المشتركة، والأصول الأخرى أفضل هذه طرق.

في الختام نأمل أن نكون قد وفرنا لكم كل ما تحتاجونه من معلومات لمعرفة ما هو التضخم الاقتصادي؟ وما هي أسباب التضخم الاقتصادي؟ وآثاره الاقتصادية. كما نأمل اتباع الاحتياطات المناسبة ضد التضخم الاقتصادي Economic inflation، وسبل السيطرة عليه للحد من آثاره على المجتمع والاقتصاد والحياة المعيشية الحالية والمستقبلية.

المراجع:

https://www.imf.org/en/Publications/fandd/issues/Series/Back-to-Basics/Inflation

https://www.investopedia.com/terms/i/inflation.asp

https://www.toppr.com/guides/fundamentals-of-economics-and-management/money/meaning-and-causes-of-inflation/

 

120 مشاهدة