ما هي الأصول المحاسبية؟ كل ما تريد معرفته عن الأصول الثابتة والمتداولة

ما هي الأصول المحاسبية؟ كل ما تريد معرفته عن الأصول الثابتة والمتداولة

ما هي الأصول المحاسبية الثابتة والمتداولة؟ وما هي أبرز خصائص هذه الأصول؟ ماذا تعرف عن النظام المحاسبي المالي؟ انطلاقًا من رغبتنا في نشر الثقافة التجارية بين الناس، نقدم لكم هذا المقال المتضمن لكل ما تريدون معرفته عن الأصول المحاسبية الثابتة والمتداولة والنظام المحاسبي المالي. بالنسبة للأصول بشكلٍ عام، فيتم تعريفها على أنها واحدةٌ من أهم عناصر تحديد صافي ثروات الشركات، والموارد التي تتحكم بها المؤسسات بسبب أحداثٍ سابقة وفق تعريف المعايير الدولية لإعداد التقارير العامة IFRS (وهي اختصارٌ لـ International Financial Reporting Standards). بناء على ذلك، سوف نتطرق إلى شرح الأصول المحاسبية بأنواعها وخصائصها، والفروق ما بينها في هذا المقال من منصة تجارتي الإلكترونية. بالإضافة إلى ذلك، سوف نشرح الفرق ما بين الأصول والخصوم، وسوف نتعرف على الدور الذي تلعبه الأصول في المحاسبة، وأهمية تصنيفها بالنسبة للشركات. وكذلك سنتحدث عن تعريف النظام المحاسبي المالي، فتابعوا معنا.

ما هي الأصول المحاسبية

الأصول المحاسبية (بالإنجليزية: Accounting Assets)، هي عنصرٌ من العناصر المهمة في الميزانيات العمومية، سواء تم استخدام أصول الشركة المختلفة بهدف المساعدة في زيادة الإيراد، أو كضمانٍ من أجل الحصول على قرضٍ ما. بناء على ذلك، يمكننا الخلوص إلى أن أنواع كثيرة من الأصول. وبالتالي فإن مجالات استخدام هذه الأصول في المحاسبة واسعة جدًا. بكلماتٍ أخرى، تملك الأصول المحاسبية قيمة عالية نتيجة قدرتها على توليد الإيرادات، ولإمكانية تحويلها إلى نقود أيضًا. بينما يمكن أن تكون الأصول المحاسبية إما مادية ملموسة كالآلات المختلفة، أو غير ملموسة كالملكية الفكرية. وبالتالي، تعتبر الأصول في المحاسبة من البيانات المالية الأساسية في الشركات، حيث يتم الإبلاغ عنها في الميزانيات العمومية لهذه الشركات.

من ناحية أخرى، تعمل الأصول في المحاسبة على دعم قدرة الشركات في النمو وزيادة الإيرادات، وبالتالي إنتاج النقود. بينما يتم تصنيف هذه الأصول بالاعتماد على بعض الخصائص، وأهمها مدى سهولة تحويل الأصول المملوكة من قبل الشركة إلى نقد، وكذلك الغرض التجاري من هذه الأصول. بالإضافة إلى ذلك، تكمن مهمة الأصول في أنها تساهم كثيرًا بمساعدة المحاسبين في عملية تقييم الشركات ومخاطرها. كما تساهم في مساعدة المقرضين على تحديد ملاءمة الشركة وكفاءتها لتسديد القروض قبل الموافقة على إقراضها.

اقرأ أيضًا: المحاسبة والتسيير | شرح معنى المحاسبة والتسيير وشرح الفرق بينهما.

ما هي الأصول المحاسبية

أنواع الأصول المحاسبية

بالاعتماد على عددٍ من المعايير، كتقدير التدفقات النقدية المتوقعة في المستقبل من الأصول الحالية، تم تصنيف الأصول في المحاسبة على أنها اثنتان، ينقسم كل نوعٍ من أنواع أصول المحاسبة إلى عددٍ من الأنواع أيضًا. بناء على ذلك، إليكم مبدئيًا أنواع الأصول المحاسبية:

  • أصول المحاسبة الثابتة.
  • وأصول المحاسبة المتداولة.

اقرأ أيضًا: حساب ارباح اليوتيوب حسب المشاهدات وأرباح أشهر القنوات على يوتيوب.

الأصول الثابتة المحاسبية

الأصول الثابتة (بالإنجليزية: Fixed Assets)، هي كل الأصول المادية طويلة الأمد التي تعود ملكيتها للمؤسسات والشركات مثل المباني والمعدات والأجهزة المختلفة. كما يتم استخدامها في عمليات الإنتاج المختلفة بهدف تسهيل أعمال التجارة المختلفة. بالإضافة إلى ذلك، لا بد من الاطّلاع الدوري على رسوم استهلاك هذه الأصول المحاسبية الثابتة، التي من شأنها توضيح صلاحيتها وتقييم حالتها بواحدة من طريقتين:

  • فقدان الأصل لقيمته الإنتاجيّة تتناسب طردًا مع عمره الإنتاجي.
  • فقدان الأصل للقيمة الإنتاجية من خلال سنوات استخدامه الأولى.

الأصول الثابتة المحاسبية

أنواع الأصول المحاسبية الثابتة

تشمل أنواع الأصول الثابتة Fixed Assets على ما يلي:

  • الأصول الثابتة التجارية: وهي الأصول التي تقدم قيمةً للشركات، وذلك لأنها قابلة للاستخدام بغرض إنتاج السلع، أو تمويل العمليات، أو دفع النمو، أو كلهم معًا. بناء على ذلك، تشمل الأصول التجارية على العناصر المادية، كالآلات، أو الممتلكات، أو المواد الخام، بينما يتم حساب وتصنيف الأصول المادية في ميزانيات الشركات العمومية بالاعتماد على عددٍ من المعايير. حيث تعكس هذه المعايير سيولة الشركة ومدى سهولة تحويل هذه السيولة إلى نقد.
  • والأصول الثابتة التشغيلية: فهي الأصول المصنّفة بالاعتماد على كيفية استخدام الشركات لهذه الأصول، وهي ضرورية جدًا لعمليات الأعمال التجارية الأساسية. على سبيل المثال، تعتبر المعدات الثقيلة في شركات التعدين أصولًا محاسبيةً تشغيلية، وكذلك الأمر بالنسبة لمعدات الإنتاج في شركات التصنيع. بالإضافة إلى ذلك، فإن هذا النوع من الأصول ليس ضروريًا من أجل تمويل العمليات التجارية، بل ضروريًا للقيام، أو لتنفيذ هذه الأعمال، كما أنها تملك قيمةً هامشيّةً، تشمل الاستثمارات والعقود قصيرة الأمد، وأوراق التداول المالية، وفوائد الودائع، وأجهزة الكمبيوترات الإدارية..

اقرأ أيضًا: شرح القيود المحاسبية | أهم أنواع القيود المحاسبية وطريقة عملها.

أمثلة على الأصول المحاسبية الثابتة

تشمل أمثلة الأصول الثابتة Fixed Assets على مجموعةٍ متنوعةٍ يتعين على الشركات مراقبة أدائها على أتم وجهٍ، وأبرزها:

  • البنايات.
  • المعدات.
  • أجهزة الكمبيوتر.
  • الأثاث.
  • التجهيزات المختلفة.
  • العقارات المختلفة.

الأصول المتداولة المحاسبية

الأصول المتداولة (بالإنجليزية: Current Assets) هي الموارد النقدية أو الموارد التي يمكن تحويلها إلى عملات أو نقد. كما يمكن اعتبارها أي شيءٍ يتم استخدامه في تحقيق الربح المادي والفوائد خلال فتراتٍ زمنيةٍ قصيرة، ولتكن عامًا واحدًا. بناء على ذلك، نستنتج أن الأصول المتداولة هي أصول قصيرة الأمد على عكس الثابتة والتي تكون طويلة الأمد. بينما تتمثل أغلبية الأصول المتداولة بأنها الحسابات المستحقة والنقد، والمخزون الذي تتمتع به الشركات، أو حتى نفقات الدفع المختلفة والأسهم. علاوة على ذلك، تتمتع هذه الأصول بقدرتها على استرداد حسابات القبض والمخزون لسهولة قيمة النقد. إذ يكمن الهدف من ذلك في استمرار قابلية حسابات القبض للتحصيل، وبالتالي استمرار الحصول على الفوائد. كما يمكن للشركات بكل بساطةٍ المحافظة على ثبات هذه الأصول من خلال إلغائها.

اقرأ أيضًا: كيفية تصميم المنتج مراحل تصميم منتج وكيف تصنع منتجات ناجحة.

الأصول المتداولة المحاسبية

أنواع الأصول المحاسبية المتداولة

تشمل أنواع الأصول المتداولة Current Assets على ما يلي:

  • الأصول الشخصية: والمقصود بها هنا ليس الفكر والذكاء، أو حتى الابتسامة الرابحة، بل هي الأصول المالية المساهمة في تحديد صافي الثروة، سواء للأفراد أو للأسر. وبالتالي، تشمل بعض أمثلة هذا النوع من الأصول الشخصية المالية على الحسابات المصرفية، والنقد والعقارات، وحتى الاستثمارات. على سبيل المثال: الأسهم، أو الصناديق المشتركة، أو خطط التقاعد.
  • والأصول القابلة للتحويل: هي الأصول التي تشير إلى مدى سهولة تحويلها من قبل الشركات إلى سيولة أو نقد خلال دورة تشغيل واحدة أو سنة ماليّة واحدة. من ناحية أخرى، ينقسم هذا النوع من الأصول إلى القسمين التاليين:

    • الأصول الملموسة: وهي الأصول ذات الوجود المادي، وتشمل ما يلي: النقد والمخزون، والأدوات والمواد الخام، واللوازم المكتبية وPP&E.
    • الأصول غير الملموسة: فهي الأصول المفتقرة للوجود المادي، وتشمل حق استخدام هذه الأصول، والملكيات الفكرية وحقوق النشر وبراءة الاختراع..

    علاوة على ذلك، تتم الإشارة إلى بعض الأصول القابلة للتحويل على أنها “أصول ضائعة”، أو “أصول منخفضة القيمة” خلال فتراتٍ محدودة. على سبيل المثال، لدينا المركبات التي تتآكل كمثالٍ عن الأصول الملموسة القابلة للتحويل. وكذلك الأمر بالنسبة لبراءات الاختراع كمثالٍ عن الأصول غير الملموسة، وذلك لأنها تملك عمرًا محددًا قبيل انتهاء صلاحيتها.

أمثلة على الأصول المحاسبية المتداولة

من أبرز الأمثلة على الأصول المتداولة Current Assets هي:

  • النقد.
  • النقد المعادل.
  • حسابات القبض AR.
  • أوراق التداول المالية.
  • العلامات التجارية.
  • براءات الاختراع.
  • تصاميم المنتجات.
  • الجرد.
  • البرمجة.

اقرأ أيضًا: تعريف الاهلاك | شرح معنى الإهلاك وانواعه ونسب الاهلاك وفق المعايير الدولية.

الفرق بين الأصول الثابتة والأصول المتداولة

كما ذكرنا قبل قليل، تعتبر الأصول الثابتة أصولًا طويلة الأمد، أي أنها قابلةٌ للاستخدام على المدى الطويل دون تحويلها إلى نقد أو سيولة. وذلك لأنها تملك عمرًا إنتاجيًا طويلًا، وفي بعض الأحيان قد يكون لا نهائي (مثل الأراضي). بينما تعتبر الأصول المتداولة أصولًا قصيرة الأمد، وذلك لأنها أصولًا نقديةً بالفعل، أو يمكن تحويلها إلى نقد بسرعةٍ تامة. كما يتم استخدامها في الشركات بشكلٍ يومي حرصًا على بقائها قيد التشغيل. ببساطة، يمكننا القول إن الفرق ما بين الأصول الثابتة والأصول المتداولة يكمن في القدرة على تحويل هذه الأصول إلى نقدٍ بأسرع وقت.

خصائص الأصول المحاسبية Accounting Assets

لا بد من الإشارة إلى وجود بعض الخصائص التي من شأنها تصنيف الأشياء إلى أصولٍ أو غيرها، وهذه الخصائص هي:

  • ملكية الأصول: أي على الشركة أن تتمتع بالملكية التامة للأصول، وبالتالي إمكانية التحكم والتصرف بها كما تشاء، أي تحويلها إلى نقد أو ما شابه ومن دون سيطرة أي شركة أخرى على هذه الأصول. إذ تنص اتفاقيات إيجار الأصول على عدم إمكانية تحويل الأصول أو نقل العقد أو بيعه، مما يبرز أهمية ملكية الشركات لأصولها.
  • القيمة الاقتصادية للأصول: لا بد من امتلاك الأصول لقيمةٍ ماديةٍ لتتمكن الشركات من بيعها، أو تحويلها إلى نقد، باستثناء بعض حقوق الاستخدام كاتفاقيات الإيجار. مما يؤدي إلى إمكانية استخدام الأصول من أجل دعم الإنتاج وتنمية الأعمال.
  • المورد: أي يمكن استخدام الأصل بشكلٍ يساهم في توليد قيمٍ اقتصاديةٍ في المستقبل، وبالتالي يجب أن يملك الأصل قدرة خلق التدفقات النقدية الإيجابية في المستقبل.

اقرأ أيضًا: ما هو زوهو Zoho | الدليل الشامل لاحتراف برنامج زوهو للشركات.

خصائص الأصول المحاسبية Accounting Assets

أهمية تصنيف الأصول المحاسبية

تكمن أهمية التصنيف الصحيح للأصول في الشركات في مساهمته بما يلي:

  • إعطاء صورة دقيقة لكافة المقاييس المالية الرئيسية في الشركات، مثل: رأس المال العامل، أو التدفق النقدي.
  • تأهل النشاط التجاري للحصول على قرض.
  • إعطاء البنوك صورة واضحة عن المخاطر التي يتعرض لها النشاط التجاري.
  • مساعدة في معرفة كيفية عمل كل نوعٍ من أنواع الأصول على حدة، ودور الأصول في زيادة إجمالي الإيرادات.
  • تقسيم الأصول التجارية إلى عددٍ من الفئات بالاعتماد على قابلية التحويل، والوجود المادي، والاستخدام. بحيث تدل قابلية التحويل على عملية تحويل الأصول إلى نقد، أما الوجود المادي، فالمقصود به إن كان الأصل ملموسًا أم لا، بينما يدل الاستخدام على الغرض من الأصول وصلته بالأعمال التجارية.

فوائد تصنيف الأصول المحاسبية Accounting Assets

تشمل فوائد تصنيف الأصول المحاسبية بما يلي:

  • يقدم تصنيف الأصول لمحةً عن المقاييس المالية للشركات بشكلٍ عام، مثل رأس المال وتدفق النقد، والتي تعتبر معلوماتٍ مهمةً لتقرير طرق تخصيص الأصول ومواعيد استثمارها في المشاريع الجديدة.
  • ويقدم أيضًا تقديرات المخاطر للأصول، وذلك بسبب اختلاف مخاطر كل نوعٍ من أنواع الأصول عن الآخر. على سبيل المثال، تعتبر السلع والسندات والعملات من الأصول ذات المخاطر العالية بسبب تقلبات الأسعار التي قد تتغير في كل لحظة. بينما تعتبر صناديق الأوراق المالية والنقود من الأصول ذات المخاطر المنخفضة لاستطاعتها تحمل مستويات تقلبات عالية للسوق.
  • كما يحدد مساهمة الأصول في الأعمال التجارية وتحقيق الإيرادات. مما يساعد الشركات في اتخاذ القرارات الاستثمارية التي من شأنها تحسين إدارة كافة أنواع الأصول.

اقرأ أيضًا: ما هي مهام المسوق؟ مهام المسوق وواجباته في قسم التسويق Marketing Specialist.

حلول إدارة الأصول المحاسبية

بالأخذ بعين الاعتبار امتلاك الشركات لأعدادٍ وأنواعٍ كثيرةٍ من الأصول، فلا بد من أن إدارة هذه الأصول ستكون صعبة. ولكن بوجود حلول إدارة الأصول، فقد توفرت العديد من طرق حصر الأصول وتصنيفها، وبالتالي تتبعها وفهم قيمتها، مما يساعد في التخطيط للعمليات التجارية بكفاءة تامة. بالإضافة إلى ذلك، تساهم هذه الحلول في تتبع دورة الحياة التشغيلية للأصول. وبالتالي معرفة الوقت الواجب أن يتم فيه التخلص من هذه الأصول، أو صيانتها.

حلول إدارة الأصول المحاسبية

الفرق بين الأصول والخصوم

بحسب قوانين الشركات الكبرى، فإن الأصول هي الموارد المملوكة من قبل الشركة والتي يمكن التحكم بها، ويتوقع أن تكون ذات قيمة اقتصادية في المستقبل. كما تسرد الشركة أصولها وحقوقها ومطالبها جميعًا في الميزانية العمومية لها. بينما يأتي تعريف الالتزامات، أو الخصوم في قوانين الشركات على أنه القيم التي تدين بها الشركة للشركات الأخرى، مثل الفواتير التي يستحقها الموردون، أو الأجور التي يستحقها الموظفون. بالإضافة إلى مدفوعات الإيجار، أو الرهون العقارية، أو القروض والضرائب.

بناء على ذلك، يتم إدراج كافة ممتلكات الشركة من معدات وآلات مملوكة أو مؤجرة في الميزانيات العمومية لهذه الشركات، على أنها واحدة من اثنين: إما أصل، أو خصم. أي إما تحت بند حق الاستخدام، أو تحت بند قيمة مدفوعات الإيجار المستقبلية. ومن المتوقع أن يتحتم على الشركات الخاصة أيضًا أن تلتزم بمبادئ المحاسبة المقبولة عمومًا في القريب العاجل. أما بالنسبة لحقوق الملكية، فهي صافي قيمة الشركة، أي القيمة المرتجعة للمالكين والمساهمين في حالة واحدة، وهي بيع الأصول وتسوية الديون. بناء على ذلك، تم تحديد صافي قيمة العلاقة ما بين الأصول والخصوم وحقوق الملكية أيضًا بواسطة معادلة حسابية تعتبر واحدة من أهم مبادئ المحاسبة، وهي:

“الأصول المحاسبية = الخصوم + حقوق المساهمين (الملكية)”

وعليه، يمكن اعتبار الأعمال التجارية التي تملك أصولًا أكبر من قيمة المطلوبات أعمالًا ذات قيمة إيجابية بالنسبة لحقوق الملكية أو حقوق المساهمين. بينما لو كانت الأعمال تملك أصولًا أقل من قيمة المطلوبات فهي ذات قيمة سلبية بالنسبة لحقوق المستهلكين، أي أن الشركة تدين بأكثر مما تستحق.

اقرأ أيضًا: التعدين السحابي | ما هو التعدين السحابي؟ أفضل 7 مواقع لتحقيق الربح.

دور الأصول المحاسبية في تحديد قيمة الأعمال

إن الإدارة الفعالة والدقيقة للأصول الثابتة، أو المحاسبية خلال دورة حياتها كاملةً من الأمور المهمة جدًا. وذلك لأن أي خطأ يؤدي لتقييمٍ غير دقيق للأعمال التجارية، أو إلى إعداد التقارير الضريبية غير الصحيحة. بناء على ذلك، فمن أجل تحقيق أكبر استفادةٍ من الأصول، لا بد من تسجيلها وتقييمها بدقةٍ كبيرة، لأن عملية تقييم الأصول وتحديدها بدقة يساعد بشكلٍ كبيرٍ في تحديد صافي ثروة الأعمال، وذلك بغرض البيع أو الإفلاس. علاوة على ذلك، فإن احتفاظ الشركات بسجلات الأصول الدقيقة في ميزانيتها العمومية يساهم في:

  • إظهار ربحية ومركز الأعمال المالي.
  • إنشاء التقارير الدقيقة حول الأرباح والخسائر.
  • بالإضافة إلى زيادة حسن النية، أو المواقف الإيجابيّة حول عملك.
  • كما يساهم في طمأنة المساهمين.
  • وأخيرًا، جذب المستثمرين.

اقرأ أيضًا: مفهوم التسويق الذاتي | كيف تحترف التسويق الذاتي؟ وما هي أهميته لأعمالك.

دور الأصول في المحاسبة

في الحقيقة، يعتبر تقييم الأصول وفهمها بشكلٍ واضحٍ وصحيح جزءًا أساسيًا في عمليات المحاسبة الدقيقة، وكذلك عمليات التخطيط للأعمال التجارية والتقارير المالية. على سبيل المثال، ففي الشركات العامة تشكل عملية المحاسبة الدقيقة للأصول المملوكة أو المؤجرة خطوةً مطلوبةً بموجب القانون. بناء على ذلك، يفيد تصنيف وتقييم الأصول أمرًا هامًا يساعد في فهم التدفقات النقدية للشركات، ورأس المال العامل فيها. لذلك يتعين على محاسبي الشركات تصنيف الأصول التابعة لهذه الشركات بدقة بهدف تحقيق الغرض من هذه الأصول، مثل الحصول على التأمين. بالإضافة إلى حاجتهم لحساب استهلاك وإطفاء الأغراض الضريبية، وبالتالي تمكين الشركات من بيع أصولها، إن أمكن أو لزم الأمر.

اقرأ أيضًا: ما هو الميتافيرس MetaVerse | شرح شامل عن عالم الميتافيرس ومستقبله ومخاطره.

طريقة تسجيل وتقييم الأصول في المحاسبة

تختلف طريقة تصنيف الأصول في المحاسبة تبعًا لاختلاف طبيعتها وطرق الحصول عليها بشكلٍ رئيسي. فوفقًا لمبدأ “التكلفة التاريخية” تُسجل الأصول في دفاتر الشركات حسب السعر المدفوع لقاءها، ولكن ليست كل الأصول، فهناك أنواع مثل الاستثمارات القابلة للتعديل، والأصول غير الملموسة كالشهرة. وبما أن اعتماد الشركة في توليد إيراداتها يرتكز على مواردها، فيتم تقييم الشركات بناءً على عدد الأصول التي تمتلكها. بناء على ذلك، فإن الشركات المالكة لموارد أكثر، ذات قيمةٍ أكثر من الشركة المالكة لموارد أقل. وعلى الرغم من ذلك، فإن امتلاك الأصول الأكثر أو الأقل ليس مقياسًا دائمًا، بل لا بد من الأخذ بعين الاعتبار أداء الشركات، فما نفع الأصول الكثيرة إن لم يتم استخدامها بشكلٍ فعال!.

اقرأ أيضًا: مفهوم التسويق الذاتي | كيف تحترف التسويق الذاتي؟ وما هي أهميته لأعمالك.

النظام المحاسبي المالي

النظام المحاسبي المالي FAS (بالإنجليزية: Financial Accounting System) هو نظام متكامل يحتفظ ويراقب ويسجل كافة بيانات المنظمات المالية عبر الإنترنت. كما يعتبر واحدًا من الأنظمة الرئيسية الخمسة لنظام تخطيط الموارد المؤسساتية ERP (بالإنجليزية: Enterprise Resource Planning). بالإضافة إلى ذلك، يملك النظام المحاسبي المالي مرونة وقدرة على التواصل والتفاعل مع أنظمة الإدارة الحالية المختلفة، ويوفر نظامًا متكاملًا للموازنة المالية، ولإعداد التقارير الإدارية، وتلبية احتياجات التقارير المالية المختلفة. من ناحية أخرى، يملك النظام المحاسبي المالي نوعين رئيسيين، وهما: نظام محاسبة القيد المفرد المالي، ونظام محاسبة القيد المزدوج المالي. بحيث يختلف هذان النظامان عن بعضهما بطريقة تسجيلهما للمعاملات، ففي النظام الفردي يسجل مدخلًا واحدًا فقط، إما دائن أو مدين، أما في المزدوج، يسجل مدخلين اثنين، وهما الخصم والائتمان.

النظام المحاسبي المالي

الأصول المحاسبية في النظام المحاسبي المالي

كما نعلم، يُطلب من أصحاب الشركات أن يحصلوا على أسهمٍ، أو أوراقٍ ماليةٍ، أو قروضٍ ومنح، أو حتى ضمانات. وذلك من أجل تسجيلها في حسابات الشركات كأصولٍ ثابتة أو متداولة. وبما أن الأصل المحاسبي هو أصلٌ في الأساس وينتمي للشركة، فهو أيضًا عنصر من عناصر الشركة تحتفظ فيه على المدى الطويل. أو لفترة أطول بقليل من السنة المحاسبية الواحدة. وبما أن أصول المحاسبة أيضًا تقسم إلى ثابتة ومتداولة ملموسةٍ وغير ملموسةٍ، فالأخيرة هي عبارة عن الأسهم، والأوراق المالية، والودائع، والضمانات، والقروض التي حصلت عليها الشركة من خلال نشاطها على المدى الطويل. بينما يتم حساب الأصول المالية المحاسبية في النظام المحاسبي المالي من خلال تسجيلها كأصولٍ في ميزانية الشركات العمومية حسب القيمة المقدرة لها. كما يتم اعتبارها “مساهمات” من منظورٍ محاسبي، تحتفظ به الشركات في منشآتٍ أخرى بما يفيد نشاط الشركات.

اقرأ أيضًا: ما هي المستندات المحاسبية؟ تعرف على المستندات المحاسبية وأهم أنواعها.

إهلاك الأصول المحاسبية

من المعلوم لدى كافة الشركات أن عليها حساب قيمة إهلاك أصولها الثابتة (ما عدا الأراضي) والمتداولة التي تقل قيمتها مع الاستهلاك والاستخدام مع الأيام. فنرى بعض أنواع الأصول كالمعدات تتآكل مع الاستخدام، وتنخفض قيمتها مع الوقت، وبالتالي فإن الإهلاك عبارة عن قيمة سالبة في مصاريف الشركات. بينما يتم حسابه من خلال طريقتين اثنتين:

  • طريقة القسط الثابت.
  • وطريقة القسط المضاعف.

إهلاك الأصول المحاسبية بطريقة القسط الثابت

يمكن إهلاك الأصول المحاسبية بطريقة القسط الثابت من خلال المعادلة التالية:

قسط الإهلاك السنوي = (تكلفة الأصل الثابت – قيمة الخردة) ÷ إجمالي عمر الأصل الإنتاجي

على سبيل المثال، إن تم شراء إحدى الشركات لآلةٍ بسعر 30 ألف دولار أمريكي من خمسة أعوام، وأصبحت قيمتها اليوم تساوي 3000 دولار أمريكي كخردة، فيكون:

قسط الإهلاك الثابت = (30000-3000) ÷ 5 = 5400 دوار أمريكي.

إهلاك الأصول المحاسبية بطريقة القسط المضاعف المتناقص

يمكن إهلاك الأصول المحاسبية بطريقة القسط المضاعف المتناقص من خلال حساب قسط الإهلاك في كل سنة، ولكن مع خصم إهلاك السنوات السابقة. على سبيل المثال، لنأخذ المثال السابق بعين الاعتبار، فيكون:

  • النسبة المئوية للقسط المضاعف المتناقص = (1 ÷ عدد السنوات) × 2 × 100 = (1 ÷ 5) × 2 × 100 = 40%.
  • قسط الإهلاك الأول = تكلفة الأصل × النسبة المئوية للقسط = 30000 × 40% = 12000 قسطًا
  • قسط الإهلاك الثاني = (تكلفة الأصل – القسط الأول) × النسبة المئوية للقسط = (30000 – 12000) × 40% = 7200 قسطًا.
  • أما بالنسبة للقسط الثالث = (تكلفة الأصل – القسط الأول – القسط الثاني) × النسبة المئوية للقسط = (30000 – 12000 – 7200) × 40% = 4320 قسطًا. وهكذا دواليك.

إهلاك الأصول الثابتة

أسئلة شائعة
ما هي الأصول غير الملموسة؟

هي أصول لا مادية تعطي قيمة للشركات، مثل براءات الاختراع، حقوق الملكية، السمعة والشهرة، العلامات التجارية، الإتاوات، والالتزامات.

هل العمل يعتبر أحد الأصول؟

في الحقيقة لا يعتبر العمل أحد الأصول، إنما العمل حسابٌ، ويتم الدفع لقاءه كالتزامٍ على هيئة رواتب تعطى للموظفين في نهاية كل شهرٍ، أو في الأوقات المتاحة للدفع.

ما هو الفرق بين الأصول الحالية والثابتة؟

يكمن الفرق ما بين هذين النوعين من الأصول، بأن الأصول الحالية عبارة عن أصولٍ قصيرة الأمد تشارك في العمليات التجارية اليومية. بينما أصول المحاسبة الثابتة، فهي الأصول طويلة الأمد، والتي يتجاوز عمرها العام بأريحيةٍ مطلقة.

ما هي أمثلة الأصول؟

في الواقع، تتضمن أمثلة الأصول الاستثمارات، والنقد، والمخزون كأصولٍ متداولة، والمباني والعقارات والأراضي كأصولٍ ثابتة.

ما هو الفرق بين الأصول المتداولة والأصول الثابتة؟

إن الأصول المتداولة عبارة عن أصول قابلة للتحويل إلى نقد بسهولة وخلال مدةٍ أقصاها عامًا واحدًا. بينما أصول المحاسبة الثابتة عبارة عن استثمارات طويلة الأمد كما ذكرنا، توفر عوائد من الأعمال التجارية بعد عام من امتلاكها، ولا يمكن تحويلها إلى نقد.

كما رأينا إذًا؛ تعتبر الأصول المحاسبية، أو الأصول الثابتة واحدة من أهم العناصر التي تعود بالربح المستقبلي على المؤسسات والشركات. حيث تعرفنا معًا في هذا المقال على تعريف أصول المحاسبة الثابتة والمتداولة، وتبيّنا الفرق ما بينهما. 

205 مشاهدة